" وثن العصر  "

بقلم :حنان محمد صالح

hanan pomeيا ترى ..

كيف يُصنفُ الجميعُ

في أعين من يعلمون

أين تكمن مصلحة الوطن ؟؟

 

فباسم الوطن

يتم التصنيف ...

وباسم الوطن

 يُمجدُ أشخاصٌ

كانوا بالأمس القريب

من أعداء الوطن .

وباسم الوطن

تاجرُ بالوطن

:

باسم الوطن

تُجهضُ أحلامٌ

في أرحامِ حامليها

وتنتحرُ مبادىء

بعد نفيها وتكفيرها

وباسم الوطن

تُسرق عقودٌ

من عمر سكان الوطن ..

فسكان الوطن

ليسوا سواسية ..

هم درجات

وفقاً لمن يحكم

و يدير

أمر الوطن

فلا نستطيعُ أن نقول للجميع

مواطنين ..

لأن منهم

صاحب فكر متطرف ..

وخائن ..

وإرهابي ..

وعميل..

ومواطن صالح ..

ونصف مواطن

:

باسم الوطن

تُمنح صكوك الغفران

ويسلب من الانسان

الأمل والأمان

ويربط بقيد الحرمان

:

ولأجل أمن الوطن

تُعلق المشانق

ويُعتقل صاحب

الفكر واللسان

الذي لم يتلون

مع صيحات الألوان

ولم يشارك الجموع

التي تزين الساحات

بقيادة دعاة السلطان

مفكري السلطان

وجنود السلطان

وهامان

:

آه يا وطن ...

كم من صفقاتٍ تجاريةٍ

وجرائمٍ إنسانيةٍ

وسباقاتٍ للشهرة ٍوالظهورٍ

 ترتكب باسمك .

:

الوطن

وثن العصر

غال البعض في تمجيده

وتسابق آخرون في هدمه

قليلون

أدركوا خصوصيته

فجعلوا قيمته

من قيمة ابناءه

سخروا ثرواته

لكرامة ورخاء ابن الوطن

فافتخر المواطن

وسما الوطن

:

ومازال الوطن

نتنادى باسمه

ونفتخر بتاريخه

وندافع عن ترابه

تعلوا زغاريد

 بهجتنا مرة

و يُلبسنا ثوب الحِداد

 مرات عدة.

4 يوليو 2014 

hanan salah  pen

Week news arkokabay2

arkokabay 20140227

forto 2013 1