أهم أخبار الأسبوع الأخير في شهر فبراير 2014

اعتقال وزيرة العمل والشؤون الاجتماعية في إرتريا

20140302-1تم اعتقال وزيرة العمل والشؤون الاجتماعية في إرتريا السيدة : سلمى  حسن ووفقا لما تم نشره في موقع قاش بركة فقد تم إعتقال الوزيرة  في مدينة تسني نهار يوم السبت الموافق 22 من فبراير الجاري.

وكانت الاستخبارات العسكرية قد اقتادت الوزيرة من منزل احدى قريباتها التي تقطن في مدينة تسني القريبة من الحدود السودانية.   والتهمه الموجهة اليها حسب مصدر الموقع  إن الوزيرة كانت تهم بالهروب خارج الحدود الارترية من جحيم النظام.

 

البحرية الإيطالية تنقذ 600 مهاجر خلال 24 ساعة

  نشرت جريدة الفجر المصرية الالكترونية  نقلا عن  صحيفة "لوفيجارو" الفرنسية خبرًا يُفيد بأن قوات العملية البحرية الإيطالية تدخلت لإنقاذ ما يقرب من 600 مهاجر في قناة صقلية خلال 24 ساعة ، وفقًا لما جاء في يوم الأربعاء في بيان أصدرته البحرية العسكرية الإيطالية.

وأوضحت الصحيفة الفرنسية أن جميع المهاجرين قادمون من السواحل الافريقية. وكان هؤلاء المهاجرون على متن ستة قوارب مختلفة، من بينها قوارب مطاطية.

وقد تم اتخاذ قرار بدء العملية البحرية الإيطالية الخريف الماضي بعد غرق العديد من القوارب وسقوط المئات من الضحايا.

المذيعة منال جلال تغادر أسمرا هروباً من بطش النظام الإريتري

أورد موقع عدوليس الاخباري إن الأنباء الواردة من الخرطوم تفيد بأن السيدة منال جلال إسماعيل المذيعة المميزة بالإذاعة الرسمية سابقا قد غادرت اسمرا برفقه أبناءها ، ووصلت قبل اسبوعين تقريبا إلى إحدى دول الجوار الإريتري.

ويذكر إن منال جلال قد التحقت بالجبهة الشعبية قبل 25 سنة تنقلت خلالها بين عدة مواقع ، فقد كانت عضوا متفرغا بالاتحاد الوطني لشباب وطلبة إريتريا ، ثم في الجيش الشعبي لتحرير إريتريا ، ومذيعة ومعدة برامج بإذاعة (صوت الجماهير الإريترية ) قبل وبعد التحرير ، وكذا بالفضائية الإريترية ـ الصوت الرسمي للحكومة ، وتقدمت باستقالتها لتعمل في التدريس في مدرسة الأمل النموذجية  -(  مدرسة الجالية العربية سابقا) .

تعتبر منال جلال من أميز الأصوات النسائية في الإعلام الإرتري والتي اكتسبت خبرة جيدة في الإعلام ، وكانت الزميلة منال قد تعرضت لمضايقات كثيرة دفعتها للاستقالة.

ووفقاً لتقارير منظمات مراسلون بلا حدود فإن ارتريا تتصدر في انتهاك حرية الصحافة والصحفيين في العالم .

المكتب السياسي يعقد لقاءا تنويريا لكادر التحالف الديمقراطي

عقد المكتب السياسي للتحالف الديمقراطي الإرتري يوم 26 فبراير الجاري 2014م لقاءا تنويريا مع الكادر العامل بأجهزة التحالف الديمقراطي الإرتري، وذلك بهدف تنويرهم بنتائج ومخرجات الاجتماع الطارئ للقيادة المركزية للتحالف.

وإشتمل التنويرعلى إستعراض الأوضاع الجارية في إرتريا، وتقييم الوضع الراهن لقوى النضال من أجل التغيير، والتحالف الديمقراطي الإرتري بصفة خاصة.

من جانبهم أكدوا الكوادرعلى اهمية النتائج التي خرجت بها القيادة المركزية للتحالف، خاصة تجاه الدفع لتأسيس مظلة جامعة للقوى السياسية المناضلة، لما يمثله ذلك من ضرورة في سير العملية النضالية الجارية، والإستعداد لكافة الإحتمالات المتوقعة على صعيد الوطن، داعمين للخطوات العملية التي أخذت في هذا الشأن.

وفاة المناضل الكاتب والباحث السياسي الدكتور محمد عثمان أبو بكر

بمزيد من الحزن والأسى ينعى إعلام عركوكباي  المناضل والباحث السياسي الارتري الدكتور

محمد عثمان أبوبكر والذي وافته المنية مساء يوم الأحد الماضي  في مدينة لندن البريطانية بعد معاناة مع المرض .

 رحم الله الدكتور الفاضل ونسأل الله أن يتغمده بواسع رحمته وبغفر له ..أن يلهم أهله الصبر والسلوان ، إنا لله وانا اليه راجعون.

ولد في مدينة حرقيقوا عام 1941م ، حفظ القران صغيرا ومن  ثم  التحق بعد ذلك بمدرسة حرقيقوا

في عام 1961م  التحق بالأزهر الشريف ، وفي عام 1962 م تم تكليفه من قبل المناضل الكبير / عثمان صالح سبي بالذهاب الى سمهر ، وتأسيس فرع لـ( جبهة التحرير الإرترية ) ، وفي عام  1965 أصبح رئيساً للإتحاد ، واستمر مدة خمس سنوات في الإتحاد إضافة الى تعيينه سكرتيرا لفرع الجبهة ، وفي نفس الفترة ساهم في تأسيس الإتحاد العام لطلبة ارتريا .

اكمل الإستاذ / محمد عثمان ( رحمه الله ) دراسته الجامعية عام 1972م

اصبح ممثلا شخصيا لعثمان صالح سبي ، حيث كلفه بإيصال رسائل ، وبناء علاقات مع أحزاب وجمعيات ، وشخصيات أوروبية ،وعربية ، واسيوية ، ومن ثم أصبح ممثلا لقوات التحرير الشعبية في دول الخليج ، وتمكن من تأمين دعم كبير للثورة ، وكذلك إيجاد منح للطلاب في مجالات مختلفة ، وجهد إعلامي كبير في أغلب الوسائل التي كانت متاحة آنذاك .

عاد السيد / محمد عثمان ابوبكر الى ارتريا بعد الإستقلال ! ومن ثم بدأ في الاعتراض والحديث حول إنحراف هدف الثوار الذين ناضلوا من اجل كرامة الإنسان الإرتري ! وفي عام 1995 م وأثناء توجهه الى المطار للسفر خارج البلاد وجد أسمه موضوعا في قائمة الممنوعين من السفر ، وطلب منه مقابلة وزير الداخلية آنذك ، وكانت التهمة بأنه بدأ يصف النظام بأنه يسيطر عليه  طائفة واحدة من المجتمع الإرتري ، وبعد أن اخبرهم أنه لا ينوي ممارسة العمل السياسي سمحوا له بالسفر ، وكان هذا التاريخ آخرعهد ببلده التى ناضل من اجلها منذ  نعومة أظافره .

أكمل دراسته في الماجستير ، والدكتوراة ، والبحوث ، والدراسات ، والتأليف ، وذلك عبر مركز الأبحاث الذي أنشأه في القاهرة ، كما واصل في العودة الى المسار السياسي ، حيث شارك في مؤتمر التحالف في عام 2002 م وأصبح مسؤولا للعلاقات الخارجية بالتحالف المعارض ، وظل يواصل على اداء رسالته الوطنية بالمطالبة بالحريات ، والعدالة ، وحقوق الإنسان ، ودولة القانون ، وقد إستقر في السنوات الأخيرة في مدينة لندن إلى أن وافته المنية . 

hanan salah  pen

Week news arkokabay2

arkokabay 20140227

forto 2013 1