ثلاث رسائل

بقلم / محمد عثمان كونات.
الاولى ( لمدرخ ) :

.. نقول للاخوة في مدرخ ان يسيروا علي ما هم عليه من سير حاملين هم التغير و خلاص البلاد و العباد من الطغيان الجاثم علي مخارج انفاس الناس بالداخل

.. فالذي تقوله بعض تحركاتكم و تحمله بديهيات تحالفاتكم الاقليمية و الدولية معززة بصلتكم بالسياسين و العسكرين من منظومة هقدف بالداخل و الخارج كل هذه كفيلة ان تجعلنا نقر بأنكم اقرب إمساكا بدفة التغيير الذي يحلم به صغير البلاد قبل كبيرها. مع تملككم لهذا الواقع الإيجابي الداعي لتفائل.

ننبهكم قائلين احذروا من تكرار تجارب الماضي السيئ

.. تذكرو حالة جبهة التحرير عندما عندما قواها الله بعوامل التمكين حشت جسمها بالغرور رافعة شعار ان ساحة النضال لا تتحمل حركتين او فصيلين فبدأت في أكل حركة التحرير ظلما و عدوانا
فسخطها الله فانجبت من رحمها الجبهة الشعبية التي بدورها ما إن مكنها الله فكرة ظلما و عدوانا بالقضاء علي جبهة التحرير فجعلتها شزر مزر .... ثم الجبهة الشعبية نفسها ما إن مكنها الله من حبل الوطن قالت بحرمة التعددية الحزبية جاعلة من الوطن فريسة تنهش فيه خمشا و بطشا فصنعت غضب الله عليها لتعيش عزلة شعبية و إقليمية و دولية

... ثم قد جاء دوركم لتخرجوا من رحم الهقدف و نرى فيكم شئ من التمكين علي من سبقكم الفضل النضالي المقاوم للباطل فهل ستعبثون به إكمالا لسنة الحركة السياسية الارترية ام ستوقفوا مسلسلات البؤس لترفعوا شعار التعاون و التكامل لتأسسوا مع من سبقكم دولة الشراكة الديمقراطية وفق قانون العدالة الذي لا يحجب لعداوة و لا يتبدل لصداقة

الثانية :

كلمة لاهل المجلس و التنظيمات الصامدة في خندق المقاومة

... نقول وجود مدرخ حقيقة مسلم لها تملك من عناصر التقدم علي الآخرين اشياء متفق عليها ....

لكن هذا لا يعني إخلاء الساحه لها او الإنصباب في قالبها او الركوب في سرجها ... بل الواجب إعادة النظر لذات بقوى تجدد الثقة في النفس و تكشف العيوب بمصداقية ... لنحدد مكامن النقص و الخلل لنحمل جهود حزمة الإصلاح الذاتي

.. فالمرجو الآن دعم مدرخ معنويا و مشاركتها الهم دون الزوبان معها في اي مكون جديد .. و ذلك 1/ لصعوبة التنبوء برؤية مدرخ لما بعد سقوط العصابة 2/ لضمان عدم تكرار مناكفات المجلس التي اقعدت الامل سنين

.. لذلك من الاسلم ان تسير مدرخ بمساعيها و ينفرد المجلس بكتلتة ( كما سنفصل فيه )

..رؤيتنا للمجلس :

المجلس لا يمكن ان يحقق وفاق او يصنع شئ فيه معروف لشعبة إلا إذا تفكك لمجموعتين او اكثر

كل ثلاث او اربع احزاب متقاربة البرامج تأتلف تحت حزمة واحدة منسجمه فكرا و رايا تقابلها اخرى علي فكر آخر و راي آخر بنفس قوة الإنسجام و الراي

فتسير مجاميع قوى متكافئة في خطوط متوازية نحو التغيير

... إذا تشكلت المعارضة علي هذا النحو الذي يعكس قوتها و تماسكها كمجموع مجموعات تلتقي في برامج حد ادني راسة تغير النظام و جوهرة إنشاء دولة مدنية حبلها المتين العدالة

... عندها حتى إذا تقدمت مدرخ بالتغيير و إعتلت عرش الدولة حاكمة و إمتثلت مجاميع احزابنا ككتلة معارضة تصارع نظام مدرخ المحتمل بالبرامج الحزبية داخل الدولة فهذا يعد إنجاز يسجل في سجل كل قوى المعارضة مدرخها و احزابها

*** إذا إمتثلت مدرخ للذي نقول و تحركت دون ان تتآمر مع الوياني في وأد كتل المجلس و صارت في دربها نحو غايتها التي تمثل غاية الكل

...... و بالمقابل إحتكمت احزاب المجلس لحكمة التفكيك التي ننادي بها دون التباكي علي وحده ظاهرها الإسم (المجلس الوطني ) و حقيقتها العدم

لصنعوا لانفسهم شئ من عز قد يكتب لهم

.... فحينها سترفع اثوبيا

فحينها سترفع اثوبيا من حجم الرهان عليهم كقوى لها وزن إستعادته

..... و بهكذا تنوع قوي و متعدد نصنع تناغم يبني دولة و يخلق عز طآل إنتظاره

** كلمة لاهل الفضل :

ننادي وسط القيادات التي بزلت الغالي و النفيس و دفعت سنين شبابها كفاحا و نضالا من اجل الوطن الحبيب نهمس في مسامعكم يا من عاصرتم إدريس محمد آدم و سبي و عبدالله إدريس و كل من رافق سلف النضال ان إستريحوا من قيادة الاحزاب و قدموا الدماء الجديدة كقيادات لتفعل شئ من الذي فعلتم

..... يكفيكم ان تكونوا مستشاريين و مرجعيات ممسكة برسن القيادة لتحفظ توازن الشباب و تحركاته

..... دعو الشباب يقود بطاقتة و كونوا انتم اهل التخطيط و التنسيق الاستراتيجي ... فليكن التخطيط ورسم خارطة الإستراتجيات من مهام قدامى المناضلين و القيادة بحركة الشباب و حماسه.

hanan salah  pen

Week news arkokabay2

arkokabay 20140227

forto 2013 1